Bliviarbejde.dk مسرد مصطلحات

اختبار السمع (Høreprøve)

يتم إجراء اختبار السمع عادة باستخدام سماعات رأس يتم من خلالها إرسال أصوات مختلفة. وسيُطلب منك الإشارة حينما تستمع إلى أي من هذه الأصوات. وسيتمكن الطبيب أو الفني الذي يجري الاختبار من تقييم حاسة سمعك ككل وذلك من خلال تحليل أي النغمات التي يمكنك سماعها.

مخطط السمع  (Audiogram)

يتم تسجيل نتيجة اختبار السمع في مخطط سمع. وهو عبارة عن نظام إحداثي يوفر تمثيلاً بيانياً واضحاً لمستوى فقدان السمع لدى الشخص.

الاستشاري الخاص (Specialkonsulent)

يمكنك العثور على مستشارين متخصصين في أنحاء عديدة من البلد. يقدم الاستشاريون الخاصون استشارة مجانية للمصابين بعجز سمعي، وهي الخدمة التي يتم تقديمها من خلال البلديات. وتشمل المهام المتعددة التي يباشرونها تنسيق فرص المساعدة المتنوعة المتوفرة. ويمكن للاستشاريين الخاصين تقديم يد المساعدة لك لحل مشكلاتك المرتبطة بالاتصال في أماكن العمل والحصول على التقنية المساعدة الملائمة للمدرسة والعمل والبحث عن الدعم المالي وتمويل خدمات الترجمة الفورية والدورات وتقبل فقدان السمع والكثير من أوجه المساعدة الأخرى.

إذا لم يوجد أي مستشارين متخصصين في بلديتك، يمكنك الاتصال بمركز الوظائف أو معهد السمع/مركز الاتصال لديك. لمعرفة إن كان هناك مستشارون متخصصون في بلديتك، الرجاء النقر هنا.

معهد السمع/مركز الاتصال (Høreinstitut/Kommunikationscenter)

معاهد السمع ومراكز الاتصال هي مراكز خاصة لتقديم التدريب والاستشارة للأشخاص الذين يعانون من حالات عجز سمعي ومن إعاقات أخرى.    وتتاح الخدمات التي تقدمها معاهد السمع ومراكز الاتصال لجميع الأشخاص، والهدف من إنشائها تزويد الأشخاص بفرص إضافية للاتصال والتفاعل مع ما حولهم. وسوف تجد في هذا الموقع المساعدة التي تتطلع إليها بشأن استخدام جهازك المساعد على السمع وتقديم الطلبات للحصول على دعم التقنية المساعدة المرتبطة بالسمع والحصول على دورات حول أساليب السمع وغير ذلك الكثير.

الوحدة السمعية /عيادة السمع (Audiologisk afdeling/Høreklinik)

يتم تقديم المساعدة في الوحدة السمعية أو عيادة السمع للأشخاص الذين يعانون من مشكلات مرتبطة بالسمع.  وتشمل الخدمات المقدمة هنا إجراء اختبارات السمع وتجهيزات الأجهزة المساعدة على السمع وتقديم المشورة بشأن كيفية استخدام جهازك المساعد على السمع. 

المُورّد الخاص (Privat forhandler)

بعد تشخيص الطبيب لك وإرشادك إلى ضرورة الاستعانة بجهاز مساعد على السمع، فالأمر يرجع إليك في اتخاذ قرار بشأن الحصول على جهازك المساعد على السمع من خدمة مستشفى عامة دون مقابل أو الحصول على دعم عمومي لشراء أحد هذه الأجهزة من ممارس خاص معتمد.

المساعدة الشخصية (Personlig assistance)

يحق للأشخاص الذين يعانون من إعاقات دائمة مثل العجز السمعي الحصول على تمويل حكومي للمساعدة الشخصية أثناء العمل.   وقد تستلزم المساعدة الشخصية توافر خدمات الترجمة الفورية أثناء الاجتماعات أو الدورات (على سبيل المثال).

خدمات الترجمة التحريرية (Skrivetolkning)

ينقل المترجم التحريري كل شيء يُقال من خلال كتابة كل شيء إلى جهاز الكمبيوتر، وبذلك يتمكن الأشخاص الذين يعانون من العجز السمعي من متابعة ما يُقال من خلال قراءة المعلومات المعروضة على الشاشة. ويمكن استخدام خدمات الترجمة التحريرية أثناء الاجتماعات والدورات والمؤتمرات الهامة والفعاليات الاجتماعية وما إلى ذلك.

خدمة الترجمة بلغة الإشارة (Tegnsprogstolkning)

ينقل المترجم بلغة الإشارة كل شيء يُقال من خلال ترجمته إلى لغة الإشارة. ومن الطبيعي أن تتطلب هذه الخدمة أن يفهم الشخص الذي يعاني من عجز سمعي لغة الإشارة. ويمكن استخدام خدمات الترجمة بلغة الإشارة أثناء الاجتماعات والدورات والمؤتمرات الهامة والفعاليات الاجتماعية وما إلى ذلك.

الجهاز المساعد على السمع (Høreapparat)

يتكون الجهاز المساعد على السمع من ميكروفون ومضخم صوت ومكبر صوت. ويمكن مقارنة وظيفته بوظيفة نظام النداء العام، الذي يتحدث فيه المتكلم في ميكروفون ثم يتم تضخيم الصوت وبثه من خلال مكبرات الصوت.

هناك ثلاثة أنواع من الأجهزة المساعدة على السمع: أجهزة المساعدة على السمع التي تثبت خلف الأذن أو BTE، وأجهزة المساعدة على السمع التي تثبت في الأذن أو ITE وأجهزة المساعدة على السمع التي تثبت بشكل كامل في القناة السمعية ، أو CIC. وتشير هذه المصطلحات إلى مظهر الجهاز، بالإضافة إلى مكان ارتدائه. ويمكن تعديل الأجهزة المساعدة على السمع لملائمة احتياجات فقدان السمع مهما بلغت حدته. وعلى الرغم من استحالة أن يحل الجهاز المساعد على السمع محل السمع "الطبيعي"، فإن الصوت الذي يوفره يقدم مساعدة كبيرة للعديد من الأشخاص.

التقنية المساعدة المرتبطة بالسمع (Høretekniske hjælpemidler)

تغطي التقنية المساعدة المرتبطة بالسمع مجموعة كبيرة من المنتجات التي تساعد الأشخاص، عند استخدامها بمفردها أو بالاشتراك مع جهاز مساعد على السمع، على الاستماع بصورة أفضل في مواقف معينة أو في ظل ظروف خاصة. 

وتشمل أمثلة التقنية المساعدة المرتبطة بالسمع أنظمة حلقة الحث وأنظمة FM والهواتف مضخمة الصوت وما إلى ذلك.  

نظام حلقة الحث (Teleslynge)

نظام حلقة الحث عبارة عن جهاز يُستخدم لتضخيم الصوت وإرساله عن طريق إشارات لاسلكية مباشرة إلى الجهاز المساعد على السمع. وبناء عليه، يمكن لأنظمة حلقة الحث مساعدة الشخص على الاستماع بصورة أفضل عندما يكون مصدر الصوت بعيداً، أو في أماكن لها خصائص صوتية غير جيدة أو مستويات عالية من تشويش الخلفية.  ويمكن ربط نظام حلقة الحث بالتليفزيون أو الراديو أو الكمبيوتر أو ما إلى ذلك؛ ويمكن عوضاً عن ذلك ربط الجهاز بالميكروفونات أثناء الاجتماعات أو جلسات التدريب (على سبيل المثال).


يمكنك استخدام نظام حلقة الحث إذا كان الجهاز المساعد على السمع الخاص بك يحتوي على اللولب المغناطيسي telecoil (برنامج  'T' أو 'M-T'). ويجب ضبط الجهاز المساعد على السمع على هذا البرنامج عند اتصاله بنظام حلقة الحث. ويمكن العثور على أنظمة حلقة الحث في عدد من المؤسسات العامة والكنائس ودور السينما.

نظام FM (FM-system)

نظام FM عبارة عن وحدة لاسلكية يمكن من خلالها استقبال إشارة من ميكروفون مثلاً، بصورة مباشرة في الجهاز المساعد على السمع لدى المستخدم، بنفس الطريقة التي يستقبل بها راديو FM إشارة من برج بث لاسلكي. وعلاوة على ذلك، يكون جهاز الاستقبال عبارة عن وحدة مستقلة يتم ربطها بالجهاز المساعد على السمع، بينما يكون جهاز الإرسال في الغالب عبارة عن ميكروفون صغير محمول في اليد يمكن وضعه على منضدة أو حول رقبة المتحدث أو في يد المستخدم. ويمكن ربط بعض أنظمة FM بأنواع مختلفة من الهواتف وسماعات الرأس وأنظمة الاستريو وأنظمة الإنذار.

الهواتف  (Telefoner)

يستطيع بعض الأشخاص الذين يعانون من حالات عجز سمعي استخدام الهواتف العادية، طالما يتم إجراء المحادثة في بيئة محيطة هادئة مع تحدث الشخص الموجود على الخط بوضوح. كما تتوافر هواتف مضخمة للصوت، والتي تضخم الصوت في جهاز الاستقبال. ويمكن ربط العديد من أنظمة FM بالهواتف الثابتة أو الهواتف الجوالة.

أصوات الإشارات/أنظمة الرنين/المنبّه الاهتزازي
(Signallyde/ringeanlæg/vibratorvækkeure)

من المهم أن تكون قادراً على ملاحظة الأنواع المختلفة للإشارات، على سبيل المثال إشارات التحذير الصادرة من أجهزة التنبيه ضد الحرائق أو رنين الهاتف أو جرس الباب أو المنبّه.  ويمكن الاستفادة من الأجهزة المختلفة التي تعمل بالتقنية المساعدة في مثل هذه المواقف، سواء من خلال إنتاج أصوات أعلى أو من خلال توصيل مصابيح وامضة أو أجهزة اهتزاز بالوحدة المُقدّمة. وتشمل أمثلة هذا النوع من التقنية المساعدة:

  • المنبهات الاهتزازية: المنبهات التي تهتز بدلاً من إصدار صوت لإيقاظ المستخدمين الذين يعانون من عجز سمعي.
  • أجهزة الإضاءة: نظام يرسل إشارة مرئية (عن طريق مصباح وامض) عند رنين جرس الباب/الهاتف أو نشوء أي مواقف أخرى.